أضرار التامول الجسدية والنفسية والإجتماعية

أضرار التامول الجسدية والنفسية والإجتماعية  كثيرة ومتنوعة، حيث يؤثر التامول على كافة النواحي الجسدية والنفسية والجنسية أيضاً، يعد التامول من أشد أنواع المخدرات خطراً على الجسم حال الإستمرار في تناوله وعدم التوقف عن التعاطي، و لتجنب اضرار التامول لابد من اللجوء للعلاج والتوقف الفوري عن التعاطي حتى ينقذ الفرد نفسه ومجتمعه.

أضرار التامول الجسدية

يؤثر التامول على الجسم تأثيراً بالغاً، حيث يعمل علي:

  • برودة أطراف الجسم.
  • فقدان الوعي، والتعرض للإغماء.
  • إصابة الكبد بالتليف.
  • حدوث تشنجات بالجسم.
  • الشعور بالدوخة والصداع المزمن.
  • إضطرابات النوم والإصابة بالأرق.
  • تناول الجرعات الزائدة من التامول تؤدي إلي الوفاة، كما أن تفق جرعة كبيرة من التامول يؤدي إلي الإصابة بالتسمم.
  • فقدان التركيز وخلل في التوازن مما يؤدي إلي خطر وقوع الحوادث ولا سيما أثناء القيادة.

اضرار التامول على النفسية

يسبب تعاطي التامول العديد من الأضرار للجسم من الناحية النفسية والجسدية، فمن بين الأضرار النفسية التي يسببها:

  • الإنفعال النفسي.
  • الإصابة بالقلق والدخول في نوبات اكتئاب.
  • اضطرابات مزاجية.
  • التوتر المستمر والانفعال لأقل الأسباب.
  • الإصابة بنوبات غضب شديدة.
  • شعور المتعاطي دائماً بالعزلة والوحدة.

اضرار التامول على المخ

  • الإصابة بالصداع الشديد.
  • الشعور بآلام شديدة في الرأس والدماغ.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • ضعف التركيز و خلل في الاتزان.
  • حدوث إضطرابات في جميع الأنشطة العقلية.
  • ضعف الفهم وقلة الإستيعاب.

اضرار التامول في حالة الحمل والرضاعة 

يُسبب التامول العديد من الأضرار فى حالة الحمل والرضاعة، حيث يعد تعاطي الأم للمخدر هو تعاطي الطفل له بسبب عبور المخدر عبر المشيمة ووصوله للطفل، ومن ثم يُعاني الطفل بعد ولادته أو أثناء فترة الرضاعة من أعراض إنسحابية خطيرة جراء إنسحاب المخدر من الجسم، كما يسبب التامول في فترة الحمل العديد من الأضرار أبرزها:

  • زيادة خطر التعرض للإجهاض.
  • تشوه الجنين.
  • الولادة المبكرة.
  • نقص وزن الطفل بعد الولادة.

اضرار التامول الجنسية

يسبب التامول العديد من الأضرار حال تناوله لأغراض جنسية، حيث يسبب:

  • إنخفاض هرمون الذكورة “التستستيرون”.
  • الضعف الجنسي.
  • قلة الرغبة الجنسية.
  • العجز الجنسي التام.
  • تأخر القذف.

اضرار التامول الاجتماعية

تضر المخدرات بشكل عام على كل من الفرد والمجتمع، وتسبب العديد من الخسائر على كافة النواحي، فتأثيره على الناحية الإجتماعية يظهر من خلال:

  • ضعف العمالة البشرية، ومن ثم ضعف الإنتاج.
  • زيادة الحوادث ولا سيما عند التعاطي للمخدر أثناء القيادة.
  • زيادة نسبة البطالة بسبب ترك المتعاطي لعمله وتقصيره.

اضرار التامول على الكبد

يضر التامول بالكبد ضرراً بالغاً ولا سيما في وظائفه، حيث يعمل على:

  • زيادة مستوى السكر في الكبد.
  • إصابة الكبد بالتليف.
  • قصور شديدة في وظائفه ولا سيما المسؤولة عن الامتصاص.
  • زيادة إفراز الدهون في الكبد.

اضرار التامول الصينى

التامول الصيني، هو نوع من أنواع التامول الأصلي ولكنه أقل في الثمن، حيث ما زيادة سعر التامول الأصلي وصعوبة الحصول عليه، إتجهت العديد من الأسواق حول العالم إلي نشر التامول الصيني والذي لاقى إنتشاراً واسعًا نتيجة لرخص ثمنه. هناك العديد من الأضرار المترتبة على تعاطي التامول الصيني، أبرزها:

  • فقدان الوعي.
  • بطء ضربات القلب.
  • تليف الكبد.
  • إضطرابات في التنفس، يحدث على هيئة صعوبة في التنفس.
  • الإصابة ببعض الهلاوس السمعية والبصرية.
  • حدوث برودة ورعشة في أطراف الجسم.
  • إضطرابات في المعدة.
  • زيادة خطر الإصابة بالسرطان.
اضرار التامول الصينى

اضرار التامول الصينى

اضرار التامول الأبيض

يُعد التامول الأبيض هو التامول المعروف لكنه بتركيز مختلف، حيث هناك العديد من المسميات التي تطلق على مخدر التامول، مثل التامول الأبيض والأحمر، وكلاهما واحد لكنهما يختلفان في التركيز والتأثير، يترتب على تناول التامول الابيض العديد من الأضرار أبرزها:

  • قلة الرغبة الجنسية.
  • الضعف الجنسي.
  • اضطرابات في عملية القذف.
  • صعوبة الحمل والإنجاب.
  • التأثير السلبي على الجنين.
  • إصابة النساء بالبرود الجنسي.

اخطار التامول 225

تامول 225 هو أحد أشكال التامول التي إنتشرت في السوق إنتشاراً كبيرًا وحظيت بإقبال شديد ولا سيما وسط الشباب، والذي يتم تناوله أولا لغرض الجنس حيث يمنحهم طاقة هائلة بعد تعاطي الجرعة، ومهما نوهنا عن أضراره وأخطاره البالغة على الجسم فإن المتعاطي لا يلقي لها بالاً، من بين الأخطار العدة التي يسببها التامول 225 للجسم:

  • الضعف الجنسي.
  • قلة الرغبة الجنسية.
  • التأثير على الجنين تأثير بالغ حال الحمل.
  • التأثير على عملية الإنجاب.
  • خطر الإصابة بالصرع.
  • حدوث إلتهابات بالمخ.
  • فقد الإدراك.
  • خطر الإصابة بالسكتات الدماغية.
  • الشعور بالدوخة والصداع.

مقالات متعلقة:

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.