أضرار الحشيش الجسدية والنفسية

يُعد الحشيش أحد أنواع المخدرات التي تنتج من شجيرات القنب الهندية، ويخرج في هيئة مادة صمغية تجفف وينتج عنها هذا المخدر الأشهر حول العالم نتيجة لرخص ثمنه، لكن أضرار الحشيش على الجسم كثيرة حيث يؤثر بصورة مباشرة على الجهاز العصبي المركزي مما ينتج عنه الهلاوس السمعية والبصرية وغيرها من أضرار الحشيش الجسدية والنفسية التي سوف نتعرف عليها تفصيلياً.

أضرار الحشيش بشكل عام                                    

تناول الحشيش يؤدي إلى الكثير من الأضرار الجسدية ومن بينها:

  • إلتهاب العين.
  • الضعف الجنسي.
  • الإصابة بأمراض القلب والكبد.
  • شحوب الوجه.
  • حدوث تغيير في كيمياء المخ.
  • الإصابة بالنوبات القلبية وارتفاع مستوى ضغط الدم.
  •  الإصابة بالاكتئاب والقلق والتوتر وقد يؤدي إلى الفصام.
  •  ضعف عام في الجهاز المناعي.
  •  الإصابة بأمراض الرئة.

أضرار الحشيش الجسدية

  • الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية.
  • الإصابة بسرطان الرئة.
  • حدوث تلف في الشعيرات الدموية بالجهاز التنفسي.
  • سوء الهضم والشعور بالتقلصات الدائمة.
  • تغيير وظائف الدماغ.
  • الشعور بالتعب والكسل والخمول.
  • إضطرابات في وظائف الكلى وقد يؤدي إلى الفشل الكلوي.

أضرار الحشيش النفسية

تناول الحشيش يؤدي إلى الكثير من الأضرار النفسية والسلوكية والتي تظهر على الشخص المدمن ومن بينها:

  • الشعور بالقلق والإكتئاب.
  • حدوث تقلبات حادة في المزاج.
  • الشعور بالتوتر والعصبية الشديدة.
  • الإصابة بالفصام على المدى الزمني الطويل.
  • حدوث اضطرابات في الوظائف النفسية وعدم القدرة على الإدراك.
  • ضعف الذاكرة على المدى القصير.
  • الشعور بتبلد.
  • خلل في تقدير الزمن والمسافات والأطوال.

إقرء أيضاً: مدة بقاء الحشيش في البول والدم والشعر

أضرار الحشيش على القلب

  • يؤدي إلى زيادة ضربات القلب.
  • الدخول في نوبات قلبية نتيجة ضعف عضلة القلب.
  • إنخفاض مستوى الدم الواصل إلى القلب.

أضرار الحشيش على المخ

يؤثر الحشيش بصورة مباشرة على مستقبلات المخ والتي تلعب دوراً أساسياً في تنظيم الحالة المزاجية والنوم والشعور بالراحة والاسترخاء، لكن مع تعاطي الحشيش بصورة مستمرة يحدث زيادة في مادة thc وهي تشبه هرمون السعادة مما يخلق للتعاطي شعور بالنشوة والسعادة والراحة، مما يجعله يتناول جرعات إضافية الأمر الذي يؤدي إلى تغير كيمياء المخ.

أضرار الحشيش على العين

حدوث تهيج شديد في الشعيرات الدموية بالعين، لذلك إحمرار العين يعد من أشهر أعراض تعاطي الحشيش.

أضرار الحشيش على الجهاز الهضمي

  • الإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • سوء الهضم مع الشعور بألم شديد.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • زيادة في الشهية والوزن وتناول السكريات مما يؤدي إلى مشاكل جسدية أخرى.

أضرار الحشيش على الجهاز التنفسي

  • الإصابة بسرطان الرئة الناتج عن تدخينه.
  • السعال الدائم والبلغم.
  • حدوث التهاب في الشعب الهوائية ونزلات برد متكررة.
  • سهولة الإصابة بأمراض الرئة المعدية.

أضرار الحشيش على الشعر والوجه والأسنان

دائماً مدمن الحشيش يعاني من سوء في المظهر العام بشكل ملحوظ لذلك هناك العديد من العلامات التي تظهر على الهيئة العامة مثل:

  • إصفرار في الوجه والشحوب.
  • ظهور مبكر للتجاعيد.
  • نحافة شديدة مع بروز الوجنتين.
  • إصفرار وتسوس الأسنان وقد يحدث تساقط لها.
  • سقوط الشعر.

مقالة مقترحة: علاج ادمان الحشيش – أهم الطرق والنصائح للتخلص من التعاطي

أضرار الحشيش للحامل

تناول الحشيش بصورة عامة يؤدي إلى الكثير من المشكلات الجسدية لكن خلال فترة الحمل الأمر يزيد خطورة على الجنين ومن بين هذه الأضرار:

  • حدوث إجهاض.
  • ولادة الطفل ميت.
  • الإصابة بتشوه الأجنة وبعض العيوب الخلقية مثل صغر حجم الرأس وضيق شديد في حدقة العين.
  • إنخفاض وزن الجنين مع ضعف النمو الحركي له.
  • أما عند الرضاعة ينتقل الحشيش إلى الطفل عبر اللبن مما يؤدي إلى معاناته من الآثار الجانبية الضارة.

أضرار الحشيش على الحياة الزوجية

قد يلجأ الكثيرين من الأزواج إلى تناول الحشيش من أجل زيادة الرغبة الجنسية والقدرة، وقد يجد المتعاطي حدوث تحسن في قدرته الجنسية مع زيادة الاستمتاع، لكن بمرور الوقت يحدث نتائج عكسية من بينها فقدان الرغبة والشعور بالفتور وعدم القدرة على الانتصاب نتيجة حدوث إسترخاء في الجهاز العصبي.

كذلك قد يؤدي تناول الحشيش إلى الكثير من المشكلات الزوجية نتيجة التأثير على الإنجاب حيث يؤدي إلى تشوه الحيوانات المنوية وانخفاض هرمون الذكورة والإصابة بالعقم في بعض الأحيان.

أضرار الحشيش على الأعصاب

يؤدي تناول الحشيش إلى ضعف عام في الأعصاب وعدم قدرة الجهاز العصبي على العمل بصورة طبيعية.

أضرار الحشيش الاسود

  • حدوث إحمرار في العين نتيجة تهيج الشعيرات الدموية.
  • قلة كثافة العظام مما يؤدي إلى الإصابة بالهشاشة.
  • السعال المستمر وزيادة فرص الإصابة بأمراض الرئة المعدية.
  • زيادة ضربات القلب ونقص ضغط الدم مما قد يصيبك بـ النوبات والجلطات القلبية.
  • زيادة فرص الإصابة بالسرطان خاصة سرطان الرئة.

أضرار الحشيش بعد تركه

بعد ترك الحشيش يحدث مجموعة من الأعراض الانسحابية التي تظهر في غضون 48 ساعة عن أخر جرعة تلقاها المدمن ومن بينها:

  • الإصابة بالقيء والغثيان نتيجة خلل وظائف الجسم وعدم القدرة على الاحتفاظ بالسوائل داخل المعدة.
  • الرغبة الشديدة في تناول المخدر مرة ثانية.
  • الإصابة بالإسهال المستمر الناتج عن اضطراب حاد في عضلات المعدة مما قد يؤدي إلى الجفاف.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق وعدم القدرة على الحركة مع الشعور بألم شديد في العضلات والمفاصل.
  • حدوث فقدان في الشهية وعدم القدرة على تناول الطعام.
  • ضعف الإدراك نتيجة خلل في وظائف المخ.
  • كثرة إفراز العرق نتيجة التخلص من السموم.
  • ظهور بعض الأعراض النفسية مثل الاكتئاب الشديد والميل إلى العصبية والعنف نتيجة الرغبة في تناول المخدر.
أضرار الحشيش بعد تركه

أضرار الحشيش بعد تركه

تصرفات متعاطي الحشيش

يمكنك التعرف على متعاطي الحشيش عبر مجموعة من التصرفات والأعراض التي تظهر خلال وقت قصير من التعاطي ومن بينها:

  • الشعور بالخمول والإسترخاء وعدم القدرة على الحركة نتيجة تأثير المادة الفعالة بالحشيش على مستقبلات المخ العصبية.
  • النوم لساعات طويلة عن المعتاد.
  • إرتفاع درجة الحرارة والإصابة بنوبة تشبه نوبات البرد.
  • الشعور الدائم بالجوع، دائماً ما نلاحظ على متعاطي الحشيش رغبته في تناول الطعام خاصة السكريات.
  • حدوث إرتعاش في الأطراف وعدم القدرة على التحكم.
  • الدخول في نوبات من الضحك بصورة هيستيرية دون سبب، حيث تناول الحشيش يحفز من تدفق الدم إلى الفصوص الأمامية من المخ مما يدفعه للضحك.
  • التبلد واللامبالاة وعدم الاهتمام بما يدور حوله من أحداث.
  • القدرة على رؤية الألوان وسماع الأصوات بصورة واضحة تفوق قدرات الشخص العادي.
  • حدوث خلل في تقدير المسافات مما قد يزيد من الحوادث أثناء القيادة.

أضرار الحشيش على الجنين

يؤدي تناول الحشيش إلى الكثير من الأضرار على الجنين ويزيد من فرص إصابته بالتشوهات الخلقية وحدوث نقص في النمو، كذلك يؤدي إلى ضيق في العين وصغر حجم الرأس.

طرق علاج اضرار الحشيش

يتم علاج ادمان الحشيش وفقاً لأربعة مراحل وهم:

  • مرحلة الفحص والتقييم للوقوف على مدى تطور الحالة.
  • مرحلة سحب السموم من الجسم ويتم خلال هذه المرحلة سحب المخدر من الجسم عبر برامج سحب السموم.
  • مرحلة العلاج النفسي والتأهيل وحل الأسباب التي أدت إلى الوقوع في الإدمان.
  • مرحلة المتابعة بعد الشفاء بالتعاون مع الأسرة لمنع التعرض لإنتكاسة مرة ثانية وإعادة تأهيل المتعافي مرة ثانية ودمجه في المجتمع.

مقالات متعلقة:

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.