كيفية التخلص من أعراض التوتر العصبي

يؤدي التوتر العصبي إلى الكثير من الأعراض سواء من الناحية النفسية أو الجسدية، يؤدي إلى الشعور بالقلق والإكتئاب وحدوث تغيرات مزاجية حادة بالإضافة إلى متاعب بالجسم والعضلات وعدم القدرة على بذل مجهود، ويصيب التوتر العصبي نسبة كبيرة من الناس نتيجة التعرض للضغوط أو الإجهاد وكثرة التفكير.

أعراض التوتر العصبي الجسدية

هناك العديد من الأعراض الجسدية التي تنتج نتيجة الإصابة بالتوتر العصبي ومن بينها:

  • إنخفاض الطاقة وعدم القدرة على بذل جهد.
  • حدوث إضطرابات في الشهية سواء بزيادة الرغبة في تناول الطعام أو فقدان الشهية.
  • إضطرابات في المعدة مثل الإصابة بالإمساك أو الإسهال والشعور بالغثيان.
  • آلام بالعظام والعضلات والمفاصل مما يسبب صعوبة في الحركة وبذل الجهد.
  • ألم في الصدر وزيادة ضربات القلب.
  • الأرق ويعد من أشهر المشكلات الصحية التي تصيب الأشخاص الذين يعانون من التوتر العصبي.
  • إنخفاض الرغبة الجنسية.
  • كثرة الإصابة بالأمراض المعدية.
  • جفاف في الفم وصعوبة في البلع.
أعراض التوتر العصبي الجسدية

أعراض التوتر العصبي الجسدية

مقالة ذا صلة: اضطرابات النوم – الأسباب والأعراض وطرق العلاج

أعراض التوتر العصبي النفسية

يتسبب التوتر العصبي في مجموعة من الأعراض النفسية من بينها:

  • سوء الحالة المزاجية والشعور بالإحباط الشديد.
  • الشعور بالتعب و الإرهاق وكثرة التفكير.
  • القلق الشديد مما يؤدي للإصابة بالأرق.
  • الإكتئاب والميل إلى الوحدة.

أعراض التوتر العصبي في الرأس

التوتر العصبي له الكثير من الأعراض من بينها  تأثيرات سلبية الرأس من بينها الإصابة بصداع التوتر، ويوصف بالشعور بشريط ضيق ملتف حول الجبهة وعادة ما يتمركز هذا الألم خلف العين والرأس والرقبة.

كذلك الإصابة بالصداع النصفي مما يتسبب في ألم شديد بالرأس مع دفء في الفروة وضيق في العضلات، مع الشعور بألم في جانب واحد من الرؤية وخفقان ونبض وزيادة حساسية الضوء، قد تصاب بالقيء والغثيان.

مقالة مقترحة: أشد أنواع المرض النفسي وأهم أعراضها وأسبابها وطرق العلاج

أعراض التوتر العصبي في الجسم

  • صداع مستمر.
  • تعب وألم في العضلات والمفاصل.
  • مشاكل في المعدة.
  • عدم القدرة على النوم.
  • عدم القدرة على بذل مجهود.
  • آلام الصدر وزيادة ضربات القلب وارتفاع مستوى ضغط الدم.

التوتر العصبي والعين

التوتر العصبي يؤدي إلى الكثير من المشكلات الصحية من بينها التأثير على العين، قد أشارت العديد من الدراسات إلى ان الإصابة برفة العين والجفاف وعدم وضوح الرؤية هي أعراض تنشأ نتيجة التوتر الشديد مما يزيد من مخاطر فقدان الرؤية، بالإضافة إلى أنه يؤدي إلى رفع مستوى ضغط العين في حالة الإستمرار للتعرض لها.

أضرار التوتر العصبي

يؤدي التوتر العصبي إلى الكثير من المشكلات الصحية وذلك في حال استمراره لفترات طويلة مما يزيد من مخاطر الإصابة بالآتي:

  • الإصابة بالاكتئاب والعزلة.
  • إرتفاع ضغط الدم وعدم انتظام ضربات القلب وزيادة فرص الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية.
  • السمنة أو النحافة المفرطة.
  • إضطرابات بالدورة الشهرية لدى السيدات.
  • الإصابة ببعض المشكلات الجنسية لدى الرجال مثل ضعف الانتصاب وسرعة القذف وخلل في مستوى الهرمونات.
  • مشاكل بالشعر و الجلد مثل ظهور حب الشباب والإصابة بالصدفية والأكزيما وتساقط الشعر.
  • إرتجاع بالمرئ والإصابة بالتهاب القولون التقرحي والعصبي.

مقترح لك: أعراض إدمان الكافيين وكيفية التغلب على إدمانه

كيفية التخلص من أعراض التوتر العصبي

يمكنك إتباع مثل هذه النصائح من أجل التخفيف من أعراض التوتر العصبي:

  • عليك أن تقوم بتنظيم الوقت فهذا يساعد في التخفيف من الأعباء اليومية وإمنح نفسك قدر من الراحة والإسترخاء خلال اليوم.
  • مارس تمارين اليوجا وتمارين الكارديو التي تزيد من مستوى هرمون السعادة وتعمل على الإقلال من إفراز هرمون الكورتيزول الذي يرفع مستويات القلق.
  • دلل نفسك وخصص وقت لها، عليك أن تقوم بتخصيص وقت خلال اليوم تستمع فيها بممارسة هواية تحبها رسم قراءة سماع موسيقى، أي من الهوايات الخاصة بك ولا تقم بجلد الذات بل دلل نفسك.
  • إحصل على قسط مناسب من النوم خاصة في ساعات الليل المبكرة.
  • تناول العلكة فهي تقلل من التوتر بصورة كبيرة.
  • تواصل مع الأصدقاء المحبين لك واقضي وقت ممتع معهم، ابتعد عن المواقف والأشخاص المزعجين بالنسبة لك.
  • إستشر طبيبك النفسي، إذا لم تستطع التخلص من أعراض التوتر العصبي يمكنك اللجوء إلى زيارة الطبيب النفسي فهو يوفر لك الدعم اللازم، كما أنه يتم تدريب الفرد على كيفية التعامل مع المواقف والضغوط التي يتعرض لها.

إقرء أيضاً: أشهر أنواع تمارين الاسترخاء النفسي لهزيمة القلق

هل يمكن علاج التوتر العصبي بالقرآن ؟

يمكن أن يتم التخلص من التوتر والقلق بقراءة القرآن والإستعاذة بالله من الشيطان الرجيم والذي يصيب الإنسان بالوساوس مما يؤدي إلى الخوف والقلق من المستقبل ومن المجهول أيضاً،

كذلك التوجه إلى الله سبحانه وتعالى وزيادة الإيمان بالله يجعلك قادر على تخطي أي مشكلة ويجعلك تشعر بالراحة النفسية فقال تعالى:” والذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب”.