أعراض المرض النفسي عند المراهقين والكبار

تظهر أعراض المرض النفسي عند المراهقين في هيئة قلق او الدخول في مرحلة هياج والشعور بالحزن الغير مبرر والغير معلوم السبب خلال فترة المراهقة، مع تشوش التفكير والرغبة في العزلة والبعد عن الناس وقد يزداد الأمر خطورة إلى الرغبة في الإنتحار، وسوف نتعرف أكثر عن أعراض المرض النفسي عند المراهقين والكبار بالتفصيل.

أعراض المرض النفسي الأولية

يوجد العديد من الأعراض الأولية للمرض النفسي والتي تختلف حسب عمر الشخص حيث أن أعراض المرض النفسي عند المراهقين والأطفال تختلف عن الكبار وسوف نتعرف بالتفصيل عليها.

مقالة ذا صلة: أسباب وأعراض مرض الفوبيا وأهم أنواعها وطرق العلاج المتاحة

أعراض المرض النفسي عند المراهقين

يجب عليك الإنتباه إلى سلوكيات الطفل فوق سن العاشرة وفي بداية سن المراهقة حيث أن التحولات وأعراض المرض النفسي تظهر بصورة مفاجئة مثل تناقضات سلوكية ومن بين العلامات المبكرة التي تشير إلى المرض النفسي عند المراهقين ما يلي:

  • تشوش في التفكير.
  • الإصابة بالاكتئاب والحزن الشديد.
  • الرغبة في الإنتحار.
  • العزلة والبعد عن الناس.
  • تذبذب في المشاعر ما بين الحزن والفرح وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية.
  • الإصابة بالأمراض الجسدية دون سبب.
  • إحتقار الذات نتيجة التفكير الدائم في الجنس.
  • تراجع القدرة على التحصيل الدراسي

أعراض المرض النفسي للبالغين

  • الشعور بالحزن الشديد دون وجود سبب معلوم.
  • تشوش التفكير وعدم القدرة على التركيز.
  • مخاوف شديدة والشعور بالذنب الشديد.
  • العزلة والبعد عن الأصدقاء والعائلة.
  • الإصابة بالهلاوس السمعية والبصرية وجنون العظمة وقد يصل الأمر إلى الانفصام.
  • الشعور الدائم بالتوتر وعدم القدرة على التعامل مع المشكلات.
  • إدمان الكحول والمخدرات.
  • الغضب الشديد وميول إنتحارية.

مقالة مقترحة: أسباب وأعراض الاكتئاب الذهاني وطرق العلاج الطبية المتاحة

أعراض المرض النفسي للأطفال أقل من 7 سنوات

قد يُعاني الأطفال دون سن السابعة من مشاكل نفسية أيضاً ومن بين أعراض المرض النفسي للأطفال تحت عمر سبع سنوات ما يلي:

  • حدوث تغيرات في الحالة المزاجية مما يؤدي إلى توتر العلاقات بمحيط الأسرة وبداخل المدرسة.
  • الخوف الشديد دون سبب مع زيادة ضربات القلب وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية للطفل.
  • حدوث تغيرات سلوكية حادة والرغبة في إستخدام الأسلحة من أجل قتال الآخرين.
  • عدم القدرة على التركيز ومواجهة مشكلات في الدراسة.
  • حدوث فقدان في الوزن غير مبرر السبب مع فقدان الشهية والقيء المتكرر.
  • قد تلاحظ أن الطفل يُعاني دائماً من الصداع وآلام بالمعدة دون سبب.
  • إيذاء النفس فقد يتطور المرض إلى جرح النفس أو حرق اليد أو أي من التصرفات المؤذية.

مخاطر المرض النفسي

يجب أن يتم علاج المرض النفسي بصورة سريعة عند ظهور العلامات النفسية حتى لا يتطور الأمر إلى المرض النفسي المزمن، وقد يواجه الشخص أفكار انتحارية والرغبة في البعد عن الناس مع العصبية المفرطة والشك في سلوك الآخرين.

قد يُصاب المريض بالإنفصام وجنون العظمة مما يعرضه لمشاكل في الدراسة أو العمل نتيجة إنفصاله عن الواقع مع عدم القدرة على بذل مجهود والشعور الدائم بالتعب.

مقترح: اسباب واعراض مرض الفصام وهل هو خطير ؟

طرق علاج علاج المرض النفسي

يتم علاج المرض النفسي على حسب العديد من العوامل من بينها ” العمر، حدة الأعراض التي يعاني منها، لكن طرق العلاج تتلخص في الآتي:

  • مرحلة الفحص والتشخيص:

يتم خلال هذه المرحلة تشخيص حالة المريض بعد التعرف على الأعراض التي يُعاني منها فإذا كان الشخص يُعاني من ثلاثة أعراض من السابق ذكرها لدى البالغين أو الأطفال يشخص بأنه مريض نفسي، ثم يتم وضع البرنامج العلاجي المناسب له.

  • العلاج الدوائي:

يتم علاج المريض عن طريق تناول بعض الأدوية التي تخفف من الشعور بالقلق والإكتئاب والأرق والتوتر والفصام وغيرها من الأمراض النفسية التي يُعاني منها، لكن يجب أن يتم تناول الدواء تحت إشراف الطبيب أو بداخل مصحات العلاج النفسي حسب تطور الحالة.

  • العلاج النفسي:

يتم عقد جلسات علاج نفسي للتعرف على أسباب المرض، ومنح المريض القدرة على التعبير عن ما يعانيه من مشاعر والتحدث مع النفس، من أجل علاج الأسباب التي أدت للمرض النفسي من الجذور.

  • العلاج السلوكي المعرفي:

تهدف برامج العلاج السلوكي المعرفي إلى تغيير طريقة تفكير الشخص ونظرته التشاؤمية إلى الحياة وقدرته على التعامل مع المشكلات التي تواجه، ويتم متابعة المريض من قبل الفريق الطبي المعالج له بصورة دورية.

القلق النفسي عند المراهقين

القلق النفسي عند المراهقين هو أمر شائع يحدث نتيجة مرحلة التغيرات السريعة التي يمر بها  أثناء التحول، مما يجعله يشعر بعدم الرغبة في الحديث والجلوس مع الأهل، النسيان وعدم القدرة على التركيز، الوحدة والشعور بالعزلة.

يُمكن علاج المرض النفسي عن طريق التقرب من المراهق والحديث معه بلطف وود، بالإضافة إلى إلتماس الأعذار له لتخفيف حدة التوتر والقلق الذي يعيش فيه وعدم نهره وتوبيخه أمام الآخرين.

إقرء أيضاً: أسباب وأعراض الرهاب الاجتماعي وطرق علاجه

العقد النفسية عند المراهقين

يُعاني المراهقين خلال فترة المراهقة من مشكلات نفسية كثيرة من بينها الشعور بالقلق والخوف الشديد، الإصابة بالوسواس القهري، الإكتئاب،

إضطراب الشره العصبي مما يؤدي إلى حدوث تغيرات سلوكية حادة وعدم الإهتمام بالنفس أو النظافة الشخصية، كثرة الشكوى من الألم الجسدي، اللجوء إلى تناول كميات كبيرة من الطعام، العصبية الشديدة والغضب غير المبرر.

لذلك يجب خلال فترة المراهقة قيام الأهل بالتقرب من الأبن أو الابنة وزرع الحب والثقة بداخلهم والحديث معهم عما يشغلهم من مشاكل، أما إذا كان يُعاني من تغيرات مزاجية حادة وسيطرة مشاعر الحزن والإكتئاب عليه يجب صحبته إلى الطبيب النفسي للمساعدة في حل هذه المشكلة.

مشاكل المراهقين النفسية

يمر المراهق بالعديد من المشكلات النفسية المتعددة خلال فترة المراهقة ومن بين المشكلات النفسية:

  • إضطراب السلوك وهو أحد أشهر إضطرابات الصحة العقلية شيوعاً ويحدث بين الأولاد الذكور عن الإناث، ويشعر فيه المصاب بعدم تقبل سلوكيات الغير أو مشاعرهم أو النصحية.
  • الإفتقار إلى الندم وعدم الشعور بالذنب، وقد يتحول الأمر إلى الإصابة بالقسوة وعدم الاهتمام بمشاعر الآخرين أو حتى بالأداء الجيد في الدراسة وعادة ما يخيبون آمال الأسرة بهم.
  • إضطراب التحدي المعارض ويشمل العديد من المشكلات من بينها” القلق والتوتر، الكآبة والحزن، تعاطي المخدرات، الإصابة باضطراب ثنائي القطب”.
مشاكل المراهقين النفسية

مشاكل المراهقين النفسية

نرشح لك قراءة: أشهر أنواع تمارين الاسترخاء النفسي لهزيمة القلق

علاج اكتئاب المراهقين

اكتئاب المراهقين هو أمر شائع الحدوث نتيجة تغيرات هرمونية وجسدية أو نتيجة ضغط الأهل على المراهق ومقارنته بالأخرين بصورة دائمة،

مما يؤدي إلى حدوث الكثير من التغيرات السلوكية والنفسية وفقدان الإهتمام بالنفس والغياب الدراسي والإصابة بالإنفعالات والتغيرات السلوكية الشديدة، وقد يصل الأمر إلى التخطيط للإنتحار.

لذلك عليك التقرب منه المراهق ومساعدته على اتخاذ القرارات والتخفيف من حدة القلق والتوتر، لكن إذا كان يُعاني من مشاكل وأعراض متعددة عليك الذهاب معه إلى الطبيب النفسي المختص للمساعدة على حل هذه المشكلات قبل أن تتفاقم وتؤدي إلى مشكلات أخرى أكثر خطورة.