اشكال الانسحاب الاجتماعى والعزلة… مرض أم عرض؟

 

 

حذرت دراسة طبية حديثة من التأثير السلبي للوحدة، و اشكال الانسحاب الاجتماعى والعزلة على الإنسان، والتي قد تدفعان نحو الوفاة المبكرة.

كما حذرت الأبحاث الطبية الحديثة من أن الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم في عزلة اجتماعية يصبحون أكثر عرضة للوفاة المبكرة، مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من البدانة المفرطة.

 

دراسات واحصائيات عن اشكال الانسحاب الاجتماعى والعزلة وعلاجه :

وأجرى الباحثون تحليلين، شمل الأول 300 ألف مشارك، وجد أن زيادة التواصل الاجتماعي ارتبطت بتراجع بنسبة 50% في خطر الوفاة المبكرة بينهم،

فيما ضمت الدراسة الثانية أكثر من 3.4 مليون شخص في أمريكا الشمالية وبعض الدول الأوروبية والآسيوية وأستراليا،

ووجد أن العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة الذي سيطر على عدد كبير من المشاركين في الدراسة كان له تأثير كبير على زيادة خطر الوفاة المبكرة بينهم.

وقالت الباحثة جوليان هولت، أستاذ الأمراض النفسية في جامعة بريجهام:

“تظهر الأمثلة المتطرفة أن الرضع في الحضانات الذين يفتقرون للاتصال الإنساني يفشلون في النمو بصورة طبيعية،

وغالبا ما يلقون حتفهم، بل أن العزلة الاجتماعية أو الحبس الانفرادي استخدم كشكل من أشكال العقاب،

مشددة على أن عددا كبيرا من الأمريكيين باتوا يواجهون عزلة اجتماعية واسعة”.

وتشير الإحصاءات إلى معاناة ما يقرب من 42.6 بالغ فوق سن الـ45 في الولايات المتحدة من الوحدة المزمنة،

وتكشف أحدث بيانات التعداد الأمريكي أن أكثر من ربع السكان يعيشون بمفردهم، وأكثر من نصف السكان غير متزوجين،

ومنذ التعداد السابق انخفضت معدلات الزواج وعدد الأطفال لكل أسرة.

وشدد الباحثون على وجود أدلة قوية على أن العزلة الاجتماعية والوحدة تزيدان من خطر الوفاة المبكرة،

وأوصى الباحثون بإعطاء أولوية أكبر للبحوث والمواد لمعالجة هذا التهديد على الصحة العامة من المستوى المجتمعي إلى المستوى الفردي،

ويمكن زيادة التركيز على التدريب على المهارات الاجتماعية للأطفال في المدارس،

وينبغي تشجيع الأطباء على إدراج الترابط الاجتماعي في الفحص الطبي.

 

ما طرق التخلص من اشكال الانسحاب الاجتماعى والعزلة :

1- اترك الوحدة:

نصح المتخصصون بضرورة ترك الوحدة والعزلة، وأنه ينبغي عليك أن تتواجد دائمًا في وسط التجمعات، والناس، وسماعهم، وأن تحاول التجرؤ والمشاركة في الأحاديث المختلفة،

بل أن يكون لك صوت وتخرجه، وحاول دائمًا الخروج والذهاب للدعوات المختلفة والأفراح والمناسبات العامة الاجتماعية لتصير شخصًا إجتماعيًا.

2- لا تعطي احساس بالتكبر:

لا تغلق الباب على نفسك وتصد كل من يحاول الحديث معك؛ لأنك بذلك تعطي إنطباع عنك للآخرين بأنك لا تريد التواصل مع أحد، ولا تريد التقرب من الآخرين، ولا تريد الحوار مع أحد، وإذا حاول أحد محادثتك لابد أن تطيل الحوار ولا تعطي إجابات مختصرة.

3-اختيار الملابس المفرحة:

عليك أن تقوم بتغيير طريقة ملابسك، وأن تقم بارتداء الملابس المبهجة ذات الألوان المفرحة التي تليق بك وبسنك وبعمرك، وحاول أن تكتسب الثقة بنفسك؛ لأنها تستحق الثقة، فثقتك بنفسك هى ما ستكسر الخجل.

 

لقراءة المزيد عن برنامج الاقامه الكامله
0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.