طرق علاج اضطراب الشخصية السادية

اضطراب الشخصية السادية هو عبارة عن مصطلح تتلخص فيه مشاعر الألم واللذة والإستمتاع في إلحاق الأذى للآخرين نتيجة الخضوع للشخص أو للظروف القهرية التي وضعها لهم، ويظن بعض الناس أن اضطراب الشخصية السادية هو حكر على السادية الجنسية لكن السادية منتشرة بالكثير من الصور وسوف نتعرف أكثر عنها عبر هذا المقال.

ما هو تعريف اضطراب الشخصية السادية علمياً ؟

السادية هو عبارة عن مصطلح قديم ظهر في أواخر القرن التاسع عشر خاصة مع شهرة الماركيز دو ساد والذي عرف عنه تعذيب الضحايا بصورة جنسية لهذا إرتبطت السادية بالمتعة الجنسية، لكن مع مرور الوقت عرفت أشكال كثيرة للسادية فقد قسمها فرويد إلى إضطرابين وهما السادية السلوكية والسادية الجنسية.

اضطراب السادية بصورة عامة هو إضطراب سلوكي يهدف إلى الإستمتاع بإذلال وألم الأخرين سواء كان الشخص السادي المتسبب في هذا السلوك أو شخص أخر لكنه يتمتع بألم الآخرين.

مقالة ذا صلة: أسباب وأعراض الشخصية السيكوباتية وعلاجها

أسباب اضطراب الشخصية السادية

لا نستطيع أن نضع سبب محدد وراء الإصابة باضطراب الشخصية السادية لكن هناك مجموعة من العوامل قد تكون السبب وراء ذلك ومن بينها:

  • العوامل الوراثية:

تزيد فرص الإصابة باضطراب الشخصية السادية إذا كان هناك طرف في العائلة مصاب بذلك المرض.

  • العوامل البيئية:

جانب العوامل الوراثية هناك عوامل بيئية تزيد من فرص إصابة الشخص بالسادية ومن بينها التعرض لصدمات أو تحرش جنسي أو النمو في بيئة عائلية غير سوية.

  • عوامل تربوية:

هناك بعض الأسر يزرعون في الطفل السلوك العدواني وحب الإنتقام من الغير والأنانية.

مقالة مقترحة: اضطراب الشخصية الحدية – أبرز الأسباب وأهم الأعراض وطرق العلاج المتاحة

أعراض اضطراب الشخصية السادية

  • الإستمتاع بتعذيب الآخرين وسماع صرخات الضحية.
  • حب السيطرة على كل من حوله والتأثير التام عليهم.
  • الوصول للنشوة الجنسية عند إيذاء الغير.
  • القيام بعلاقات محرمة مثل التحرش الجنسي للاستمتاع بنظرة الخوف وملكية جسد الأشخاص، وقد يصل الأمر إلى الاعتداء على الأطفال.
  • إستغلال الغير لتحقيق مكاسب مختلفة سواء بالضرب أو إستغلال المنصب.
أعراض اضطراب الشخصية السادية

أعراض اضطراب الشخصية السادية

علاقة اضطراب الشخصية السادية بالقتل

قد تصل درجة اضطراب الشخصية السادية إلى قيام الشخص السادي بارتكاب جرائم كبرى مثل القتل والإغتصاب، فقد يقوم بتعذيب الضحية جنسياً حتى الموت.

طرق علاج اضطراب الشخصية السادية

عادة لا يسعى الشخص السادي إلى العلاج بالرغم من أن العلاج يحقق نتائج فعالة ويمر العلاج بمرحلتين وهما:

  • مرحلة العلاج النفسي:

يعد العلاج النفسي أهم مرحلة في العلاج ويبدأ بالتعرف بالدرجة التي وصل إليها المريض، ثم محاولة تغيير السلوك والتعرف على الأسباب التي دفعته للقيام بهذا السلوك ومحاولة تحسين العلاقات مع الغير.

  • العلاج الدوائي:

قد يتم اللجوء إلى العلاج الدوائي لعلاج الاكتئاب والقلق الذي يعاني منه صاحب الشخصية السادية، ويجب أن يتم العلاج تحت إشراف طبي متكامل.

إقرء أيضاً: أسباب وأعراض اضطراب الشخصية المازوخية وطرق العلاج الطبية

هل يمكن أن يتغير الشخص السادي ؟

نعم من الممكن أن يحدث تغيير في سلوك الشخص السادي العلاج يحقق نجاح، صحيح أن النجاح في التغيير لا يحدث دفعة واحدة لكنه يحدث بمرور الوقت ومع الإلتزام بالعلاج النفسي والرغبة في التغيير خاصة أن الشخص السادي في الكثير من الأحيان يشعر بالذنب ونقد الذات بعد التخلص من نشوة الفعل.

هل يشعر الشخص السادي بالذنب تجاه أفعاله ؟

لا يشعر الشخص السادي بالذنب تجاه السلوكيات الحادة التي يقوم بها من أجل تحقيق المتعة الشخصية خاصة الجنسية، لكن إذا كان الشخص يُعاني من اضطراب الشخصية السادية الهين ويرتكب بعض السلوكيات البسيطة مثل الوقيعة بعض الزملاء او إستغلالهم للوصول إلى شيء معين هنا يشعر الشخص السادي بالذنب بعد إرتكاب هذه الأفعال. 

مقترح: أسباب وأعراض اضطراب الشخصية النرجسية وطرق العلاج

الفرق بين اضطراب الشخصية السادية والنرجسية

يتعمد الشخص السادي إلى إلحاق الأذى بالأخرين من أجل تحقيق متعة شخصية والوصول إلى اللذة الجنسية في بعض الأحيان، لكن الشخص النرجسي لا يفعل ذلك فالنرجسي له مبادئ على عكس السادي.

لكن يتفق السادي والنرجسي في محاولة إخضاع الأشخاص لهم واستغلالهم لتحقيق أغراض شخصية لكن النرجسي لا يلجأ إلى استغلال الجنس ولا يشعر بالمتعة الجنسية عند إستغلال الآخرين أو الحاق الأذى بهم.

الفرق بين اضطراب الشخصية السادية والنرجسية

الفرق بين اضطراب الشخصية السادية والنرجسية