المرض النفسي - الأسباب والأعراض والأنواع وطرق العلاج

يُعد المرض النفسي خطر يُهدد حياة الفرد ويهدد من حوله، حيث أن الإضطرابات النفسية التي يُعاني منها قد تتفاقم حال عدم اللجوء إلى علاج إلى أمراض عضوية و تطور حالة المرض النفسي إلى أعراض أشد وأخطر حيث هناك العديد من أنواع المرض النفسي وتختلف حدته من نوع إلي آخر ولكن لكل نوع من تلك الأنواع طرق علاجية مختلفة حسب التشخيص.

تعريف المرض النفسي

يُعرف المرض النفسي على أنه مجموعة من الإضطرابات الصحية العقلية تؤثر على سلوك الفرد وتفكيره ومزاجه، ويتم تشخيصها في صور عدة مثل، الإكتئاب والقلق والفصام وإضطراب في بعض السلوكيات التي تقود للإدمان.

هل المرض النفسي يدعو للخجل ؟

إطلاقاً، المرض النفسي مثله مثل العديد من الأمراض العضوية التي تصيب الفرد رغماً عنه، مثل مرض السكر وأمراض القلب، ولا داعي للخجل منها حيث يتم تشخيصها على أنها مشكلة طبية تحتاج إلي تدخل طبي وإشراف علاجي. 

أشد أنواع المرض النفسي

تتعدد أشكال المرض النفسي وتتنوع صوره، ولكن هناك بعض الأنواع تصنف على أنها أشد خطراً من الأخرى، وهي:

  • إضطرابات القلق.
  • إضطرابات الفصام.
  • الإضطراب ثنائي القطب الحاد.
  • الإكتئاب الحاد.
  • السلوك الناتج عن الإدمان.

مقالة ذا صلة: أشد أنواع المرض النفسي وأهم أعراضها وأسبابها وطرق العلاج

أعراض المرض النفسي

هناك العديد من أعراض المرض النفسي والتي يتم من خلالها تشخيص المريض، وهي:

  • تشوش التفكير.
  • ضعف التركيز.
  • الشعور بالحزن والكآبة.
  • المعاناة من المخاوف الشديدة.
  • الشعور بالقلق.
  • تغييرات حادة في المزاج.
  • إضطرابات في النوم.
  • التعب العام والإرهاق الشديد.
  • الميل إلى العزلة والإبتعاد عن الأصدقاء. 
أعراض المرض النفسي

أعراض المرض النفسي

هل المرض النفسي يسبب مرض عضوي ؟

يُعد المرض النفسي والمرض العضوي متصلان ببعضهما إتصالاً وثيقاً، حيث يُسبب المرض العضوي العديد من الأمراض النفسية، في حين قد يسبب المرض النفسي أمراضاً عضوية شتى، ومن بين تلك الأعراض العضوية التي تظهر على المريض النفسي، مايلي:

  • آلام في الظهر.
  • الصداع المزمن.
  • أوجاع وآلام في الجسم.
  • آلام في المعدة.
  • إضطرابات في الجهاز الهضمي.

مقالة مقترحة: الفرق بين المرض النفسي والعقلي – هل يتحول المرض النفسي إلى مرض عقلي

أسباب المرض النفسي

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلي المرض النفسي، منها:

  • العوامل البيئية:

ومنها التعرض للضغوطات البيئية المختلفة، مثل تعاطي المخدرات أو معاناة الأم من أمراض نفسية خلال فترة الحمل.

  • الأمراض العضوية:

هناك بعض الأمراض العضوية التي تصيب الفرد فتجعله يصاب بإحباط نفسي يقوده إلي مرض نفسي حال عدم إستجابته للعلاج أو التماثل للشفاء، من بين تلك الأمراض، العجز والشلل أو البهاق والسرطان.

  • الصفات الوراثية:

قد يكون إصابة الفرد بالمرض النفسي نابع عن إصابة أحد اقاربه بأمراض نفسية، وبذلك فإن هناك عرضة أكبر لإصابة الفرد من خلال الجينات الوراثية.

  • كيمياء المخ:

قد يكون أبرز مسببات المرض النفسي خلل في كيمياء المخ يسبب إضطراب عمل الناقلات العصبية.

  • الضغوطات الإجتماعية:

هناك بعض من الضغوطات الإجتماعية التي يتعرض لها الفرد فتسبب له مرض نفسي، قد تكون تلك الإضطرابات في العمل أو الطلاق، أو الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة التي لا يستطيع الإنسان الظهور بها كالأيدز، أو تعرض الفرد لأحد الحوادث التي تسبب له وصماً في المجتمع كالإغتصاب وغيره. 

طرق الوقاية من المرض النفسي

هناك العديد من طرق الوقاية التي يمكن للفرد من خلالها تجنب المرض النفسي، ومنها:

  • الإنتباه لأي إشارات تشير إلى المرض النفسي والأعراض .
  • السرعة في العلاج حال إكتشاف المرض.
  • تناول الأطعمة الصحية.

طرق العلاج من المرض النفسي

تعد أفضل طرق العلاج من المرض النفسي، هي:

  • العلاج السلوكي للفرد.
  • وصف الأدوية التي تخفف من حدة أعراض المرض النفسي.
  • تقديم الدعم للمرضى بشتى السبل.

إقرء أيضاً: أعراض المرض النفسي عند المراهقين والكبار

هل يمكن علاج المرض النفسي بدون طبيب ؟

لا يمكن علاج المرض النفسي بدون طبيب حيث يحتاج الأمر إلي إشراف طبي كامل ولا سيما أنه عند حدوث أي خلل في تصرفات أو سلوك المريض من الممكن أن تؤثر تاثيراً بالغاً على حياته وعلاقته الاجتماعية، لذلك لابد من اللجوء إلي أحد المراكز المتخصصة من أجل وضع برامج علاجية تتناسب مع حالة المريض.

هل يمكن علاج المرض النفسي بالقران ؟

القرآن الكريم شفاء للناس من الأسقام والأمراض، ويعمل على منح النفس البشرية الراحة النفسية والسكينة والهدوء، لذلك من الممكن اللجوء له حال المعاناة من إضطرابات نفسية ليخفف مما يُعاني من الفرد من إضطرابات وأمراض نفسية غير مريحة.

مقترح: أشهر أنواع تمارين الاسترخاء النفسي لهزيمة القلق

مدة علاج المرض النفسي

تختلف مدة العلاج للمرض النفسي من شخص لآخر حسب حالته وحسب الأعراض التي يعاني منها، وإتباع طريقة علاجية فعالة تشتمل على عدة مراحل تأخذ كل مرحلة مدة معينة من أجل الحصول على الشفاء التام