تجربتي مع تحليل المخدرات

تجربتي مع تحليل المخدرات وكيف إستطعت أن أتخطى تحليل المخدرات وما هو تحليل المخدرات للعسكريين، كل هذه الأمور تدور في ذهن الكثيرين من الأشخاص وسوف نتعرف عليها بالتفصيل وسوف نجيب على كافة الاسئلة المتعلقة بالتحليل وكيفية العلاج بطريقة صحيحة.

ما هو تحليل المخدرات ؟

تحليل المخدرات هو عبارة عن تحليل يتم إجرائها للكشف عن المخدرات سواء في البول أو الدم أو الشعر أو اللعاب، لكن يعد تحليل البول هو الأكثر إستخداماً وذلك لإنخفاض التكلفة بالمقارنة بالأنواع الثانية.

تحليل المخدرات للعسكريين

تحليل المخدرات للعسكريين هو أحد التحاليل الروتينية التي يتم إجراءها للأشخاص العسكريين وذلك لأهمية دورهم في المجتمع، لذلك إذا تم الكشف عن وجود المخدرات في أجسادهم يتعرضون إلى السجن لمدة تصل إلى عشر سنوات أو الإيقاف من الهدمة، أما المجندين فتكون عقوبته السجن ثم إعادة الخدمة العسكرية من جديد.

مقالة ذا صلة: أسرع طريقة لتنظيف البول من المخدرات

كارت تحليل المخدرات

كارت تحليل المخدرات هو عبارة عن كارت يحتوي على مجموعة من الرموز تشير إلى نوعية المخدر الذي يتم تعاطيه وهذه الرموز هي:

  • الـ COC ترمز إلى Cocaine.
  • الAMP ترمز إلى Amphetamine.
  • الـ MET ترمز إلى Methadone.
  • الـ THC ترمز إلى  Marijuana.
  • الـ BAR ترمز إلي barbiturate.

إتلاف تحليل المخدرات

هناك العديد من الطرق التي يتم اللجوء إليها من قبل المدمنين من أجل إتلاف تحليل المخدرات ومن بينها:

  • تناول الحبوب المدرة للبول مع شرب كميات كبيرة من الماء.
  • شرب الخل بمقدار نصف زجاجة اعتقادًا أن الأحماض والأملاح الموجودة به تعمل على إفساد شريط التحليل.
  • تناول حبوب منع الحمل.
  • إضافة ملح إلى عينة البول.
  • شرب بعض مساحيق الغسيل.

شرب الخل قبل تحليل المخدرات

يلجأ متعاطي المخدرات إلى شرب كمية كبيرة من الخل تصل إلى نصف زجاجة وذلك لأن الخل به العديد من الأحماض والمعادن والأملاح التي تشوش على كارت تحليل المخدرات، مما يؤدي إلى عدم ظهور نتيجة سلبية أو إيجابية،

لكن يمكن الكشف عن هذا الخداع عن طريق كارت تحليل المخدرات، وقد يتم التحويل إلى الطب الشرعي من أجل إجراء المزيد من التحاليل والفحوصات للكشف عن المخدرات.

مقالة مقترحة: اضرار المخدرات الصحية والنفسية علي جسم الإنسان

سعر تحليل المخدرات

يختلف سعر تحليل المخدرات ما بين معمل إلى معمل وأخر وما بين نوعية التحليل سواء تحليل البول أو الدم أو اللعاب والشعر، لكن هناك العديد من أشرطة تحليل المخدرات التي تباع بالصيدليات تستخدم للتحليل في المنزل ويتراوح سعرها ما بين 20 إلى 30 جنيه، لكنها قد تعطي نتائج غير دقيقة في بعض الأوقات.

تجربتي مع تحليل المخدرات

  • التجربة الأولى:

 يقول صاحب التجربة أنه قد كان يتناول الحشيش وفي أحد الأيام طلب منه إجراء تحليل مخدرات من قبله مديره بالعمل، مما جعله يشعر بالخوف من فقدان الوظيفة لذلك إستشار أحد الأصدقاء وعرض عليه شرب كميات كبيرة من الماء مع شرب نصف زجاجة من الخل،

وبالفعل فعلت كل ذلك وأجريت تحليل وقائي لكن للأسف ظهرت النتيجة إيجابية، قمت بتجربة إضافة ملح إلى العينة مع شرب مسحوق غسيل قبل التحليل لكن أيضاً ظهرت النتيجة إيجابية،

وفي يوم من الأيام طلب مني صديق الذهاب إلى مستشفى للعلاج وبالفعل ذهبت معه وأخبرني الطبيب ببرنامج سحب السموم من الجسم في اسبوع وبالفعل بدأت العلاج وأجريت التحاليل وحافظت على وظيفتي وعلى صحتي.

  • التجربة الثانية:

يقول أحد الأشخاص يعمل سائق أنه تعرض إلى تجربة قاسية عند طلب إجراء تحليل على سائقي النقل الثقيل مما اضطره إلى أخذ عينة من بول زوجته معه،

وتم تبديل العينة الخاصة به بعينة الزوجة لكن هنا كانت الكارثة فقد كانت الزوجة حامل وهو لم يعلم وقد جاءت النتيجة أنه حامل، مما جعله يتعرض إلى مشكلات كثيرة حتى قرر الذهاب إلى مستشفيات علاج الإدمان المتخصصة.

  • التجربة الثالثة:

يقول هذا الشخص أنه تعرض إلى طلب مفاجئ في العمل للكشف عن المخدرات بالجسم وقد كان يتعاطى العديد من أنواع المخدرات مما جعله يلجأ إلى الحيل لخداع التحليل حتى لا يفضل من العمل،

وقد نصحه بعض الزملاء في العمل أن يتناول اللبن الحليب مع الخل وتناول حبوب منع الحمل لمدة أسبوع قبل إجراء التحليل، لكني قمت بإجراء تحليل بأحد المراكز ووجدت إيجابية التحليل أيضاً، وقد نصحني طبيب المختبر بالذهاب إلى مراكز علاج الإدمان وإستطعت العلاج وتخطي هذه التجربة الصعبة.

  • التجربة الرابعة:

هي تجربة صعبة لأحد الموظفين الذين تحايلوا على تحليل الكشف عن المخدرات فقد قام الموظف بوضع خل وملح على عينة البول مما أحدث تلف في شريط التحليل ولم يعطي نتيجة سلبية أو إيجابية، لكنه تعرض للعرض على الطب الشرعي وأخذ عينة من الشعر واثبتت تعاطيه للمخدرات و تعرض للفصل من العمل،

لكن سانده الأهل وذهب إلى مصحة علاج الإدمان واستطاع العلاج خلال مدة قليلة، واستطاع أن يقوم بتنفيذ مشروع بعد دعم الأهل له وأصبح أحد المتعافين الذين يقدمون دعم نفسي للمتعاطين.

  • التجربة الخامسة:

يقول صاحب هذه التجربة أنه كان يتعاطى المخدرات وطلب منه إجراء تحليل مخدرات للقبول في وظيفة جديدة، لذلك إمتنع عن تناول المخدرات قبل التحليل لكنه تعرض إلى موجة من الأعراض الانسحابية الشديدة،

والتي دخل على أثرها إلى المستشفى بعد ان تعرض لمشاكل صحية كادت أن تودي به إلى الموت، لذلك من هنا بدأت الرغبة في العلاج وبالفعل إستطاع العلاج والخلاص من هذا الكابوس.

إقرء أيضاً: علاج ادمان المخدرات في 4 خطوات فعالة وببرامج مختلفة تناسب الجميع