كيف يتم إجراء تحليل المخدرات

يُعد تحليل المخدرات من أول الإجراءات التي يتم إتباعها عند الرغبة في الكشف عن مدى إثبات صحة التعاطي من عدمه، يتم تحليل المخدرات بعدة طرق يتم إتباعها في معامل التحاليل الطبية، فيمكن كشف المخدرات عن طريق إجراء تحليل الدم، أو البول، أو اللعاب، أو حتى عن طريق الشعر.

ما هو تحليل المخدرات ؟

تحليل المخدرات هو تحليل يتم إجراءه للأشخاص الذين يشتبه في تعاطيهم لأي نوع من أنواع المخدرات، حيث يتم أخذ عينة من دم أو بول المتعاطي والكشف عنها لإثبات تعاطيه للمخدرات، ينقسم تحليل المخدرات إلي نوعين وهما تحليل المخدرات في الدم وتحليل المخدرات في البول.

كيف يتم إجراء تحليل المخدرات ؟

يتم إجراء تحليل المخدرات من خلال عدة خطوات، وهي كالآتي:

  • إحضار كارت تحليل المخدرات الذي يتكون من 5 صفوف بلاستيكية منقسمة إلي جزئين أحدهما ظاهر والآخر مختفي. 
  • أخذ عينة من البول وتحليلها من خلال كارت تحليل المخدرات.
  • يتم غمس الجزء الظاهر في عينة البول.
  • يتم تركها داخل العينة خلال مدة تتراوح من 10-15 دقيقة.
  • يتم إخراج الكارت من العينة وتركه مدة 5 دقائق، ثم تقرأ النتيجة.
  • عند ظهور خط أحمر واحد فى خانة الـ C تكون النتيجة موجبة.
  • عند ظهور خطين في خانتي ال C  وال T تكون النتيجة سلبية.

مقالة ذا صلة: كل ما تريد أن تعرفه حول المخدرات الرقمية

أهم إختصارات كارت تحليل المخدرات

عند إجراء تحليل المخدرات هناك بعض الرموز في كارت تحليل المخدرات ترمز إلى نوع المخدر، وهي عبارة عن إختصار مكون من ثلاثة حروف لاسم المخدر، وهي:

  • AMP يرمز للأمفيتامينات.
  • TRA يرمز للترامادول.
  • BAR يرمز لمجموعة الباربيتيورات.
  • BZO يرمز لمجموعة البنزوديزيبنات.
  • MOP يرمز للمورفين ومشتقات الأفيون.

مدة بقاء المخدرات في الجسم

تعرف مدة بقاء المخدرات في الجسم على أنها متوسط الفترة الزمنية التي قد تطول أو تقصر بناءً على عدة عوامل، أبرزها طول فترة التعاطى وكمية الجرعة التي تم تناولها، وكذلك الحالة الصحية للمتعاطي، ونوع المخدر الذي يتم تعاطيه.

مدة بقاء الكحول

مدة بقاء الكحول في البول تتراوح من 3-5 أيام، أما في الدم من 12-24 ساعة.

مدة بقاء الأفيون

تترواح مدة بقاء الأفيون في البول من 1-7 أيام، أما مدة بقائه في الدم من 2-6 أيام.

مدة بقاء المورفين

تتراوح مدة بقاء المورفين في الدم 12 ساعة، أما مدة بقاء المورفين في البول من 2-5 أيام.

مدة بقاء الكوكايين

تتراوح مدة بقاء الكوكايين في الدم من 2-10 أيام، أما مدة بقائه في البول فهي نفس مدة بقائه في الدم من 2-10 أيام. 

مقالة مقترحة: اضرار المخدرات الصحية والنفسية علي جسم الإنسان

مدة بقاء الحشيش

تبلغ مدة بقاء الحشيش في الدم أسبوعين، أما في البول تتراوح من يوم إلي 30 يوم.

مدة بقاء الكبتاجون

تبلغ مدة بقاء الكبتاجون في الدم 48 ساعة، أما في البول تتراوح مدة بقاء الكبتاجون من 2-6 أيام.

مدة بقاء الشبو- الكريستال ميث

مدة بقاء الكريستال ميث في الدم تبلغ 12 ساعة، أما مدة بقائه في البول يتراوح من 2-6 أيام.

مدة بقاء الاستروكس

مدة بقاء الإستروكس في الدم تبلغ 12 ساعة، أما مدة بقائه في البول يتراوح من 2-6 أيام.

مدة بقاء الترامادول

مدة بقاء الترامادول في الدم 24 ساعة، أما مدة بقائه في البول تصل إلي 7 أيام.

مدة بقاء حبوب ليرولين- ليريكا

مدة بقاء ليريكا في الدم 24 ساعة، أما مدة بقائه في البول تتراوح من 2-5 أيام.

مدة بقاء الأدوية المهدئة

مدة بقاء الأدوية المهدئة في الدم تتراوح من 6-48 ساعة أما مدة بقائها في البول فتصل إلي 7 أيام.

مدة بقاء المخدرات في الجسم

مدة بقاء المخدرات في الجسم

 

مقترح: وسائل الوقاية من المخدرات الأسرية والإجتماعية

الأدوية التي تظهر في تحليل المخدرات

هناك مجموعة من الأدوية التي تظهر في تحليل المخدرات، وهي:

  • الترامادول (Tramadol).
  • الأمفيتامينات (Amphetamines).
  • مجموعة المنومات باربيتيورات (Barbiturates) مثل: الفينوباربيتال وسيكوباربيتال.
  • مجموعة المهدئات بنزوديازيبين (Benzodiazepines) مثل: الديازيبام واللورازيبام.
  • مشتقات الأفيون (opiates) مثل: المورفين والكوديين والأوكسيكودون.

أنواع تحليل الكشف عن المخدرات

هناك العديد من أنواع التحاليل التي يمكن من خلالها الكشف عن وجود المخدرات في الجسم، منها: 

  • تحليل البول.
  • تحليل الدم.
  • تحليل اللعاب.
  • تحليل بصيلات الشعر.
أنواع تحليل الكشف عن المخدرات

أنواع تحليل الكشف عن المخدرات

هل يمكن خداع تحليل المخدرات ؟

لا يمكن خداع تحليل المخدرات بأي طريقة من الطرق، بل يظهر المخدر في التحليل بشكل واضح عند إجراء التحليل ولا يتم إفساده لا بشرب الماء الكثير ولا تناول مسحوق الغسيل، أو شرب عصير التوت أو أي طريقة أخري قد يظن البعض أنها تفسد التحليل وتظهره نظيفاً.

 هل يمكن إتلاف تحليل المخدرات ؟

لا يُمكن إتلاف تحليل المخدرات بأي من الطرق الشائعة، حيث أن الشائع أن تحليل المخدرات يتم إفساده عن طريق، شرب الماء الكثير، وشرب الخل أو تناول مسحوق الغسيل أو عصير التوت، ولكن كل هذه طرق واهية ولا تعمل على إفساد تحليل المخدرات ولكن تثبت إيجابيتها في التحليل.

هل الملح يفسد تحليل المخدرات ؟

قد يتساءل البعض ممن يتعاطون المخدرات و معرضون لإجراء تحليل المخدرات، هل الملح يفسد تحليل المخدرات؟ 

والإجابة هي أن تحليل المخدرات لا يمكن إفساده بالملح ولا بتناول بعض الأدوية، ولا بأي من الطرق الأخري الشائعة ولكن تظهر نتيجته في التحليل بشكل واضح دون إفساده بأي طريقة من الطرق.

إقرء أيضاً: طرق علاج اعراض انسحاب المخدرات وماهي اعراض المخدرات بعد تركها

كيفية تخطي تحليل المخدرات

هناك بعض الطرق التي يسلكها متعاطي المخدرات لإفساد التحاليل الخاصة بهم، منها:

  • شرب الكثير من الماء من إدرار البول وتنظيف الجسم.
  • شرب الخل.
  • تناول مسحوق الغسيل.
  • تناول عصير التوت.
  • تبديل العينة بعينة أخر متعافي.
  • لكن كل الطرق واهية ولا تفسد وجود المخدرات في الدم، وتظهر النتيجة إيجابية.
كيفية تخطي تحليل المخدرات

كيفية تخطي تحليل المخدرات

ما هو تحليل المخدرات للعسكريين ؟

تحليل المخدرات للعسكريين، هو أحد الأمور الروتينية التي يتم فعلها بشكل إجباري للعسكريين لإثبات تعاطيهم للمخدرات من عدمه، لا أحد يمكنه الغش في تحاليل المخدرات من قبل العسكريين، حيث أن فعله ذلك يعرضه للمسائلة القانونية والعقوبة بالسجن 10 أيام أو إيقافهم عن أداء الخدمة نهائياً.

سعر تحليل المخدرات

يختلف سعر تحليل المخدرات من مكان لآخر، ومن دولة إلى أخرى وهناك بعض الهيئات التي تجريه بشكل مجاني لمن ينتمون إليها للتأكد من خلو أجسامهم من تلك السموم. قد يظن البعض أنهم بإمكانهم إفساد تحليل المخدرات ببعض الطرق الشائعة، ولكن هذه الطرق واهية ولا تفعل شيئاً في التحليل، ويظهر المخدر في التحليل. 

نرشح لك: علاج ادمان المخدرات في 4 خطوات فعالة وببرامج مختلفة تناسب الجميع

تجربتي مع تحليل المخدرات

يحكي أحدهم تجربته مع تحليل المخدرات ويقول: عندما بدأت أعراض الادمان تتزايد وبدأت أفقد حياتي شيئاً فشئ من خلال تقصيري في عملي وتقصيري في كل مسؤوليات حياتي، تم إجباري على إجراء تحليل المخدرات لإكتشاف أسباب كل ما أعاني به، في هذا اليوم حاولت أن أبحث عن طرق عدة لأفسد بها التحليل،

منها شرب الكثير من الماء وتناول مسحوق الغسيل، ولم أكتفي بذلك بل أفرغت زجاجة الخل وشربتها كاملة كي أفسد التحليل، وبعد إجراء التحليل فشلت كل المحاولات التي أجريتها وأوضحت التحاليل وجود نسبة مخدرات في التحليل مما تأكد لي أن كل هذه الطرق واهية وما هي إلا طريقة للتضليل ليس إلا.