لم تكن أغلب المواد المخدرة المعروفة حالياً سوى “أدوية” في بداية الأمر، ثم تم حظرها فيما بعد بعدما ثبت ضررها للإنسان.

المخدرات كانت فى الاصل ادوية

المخدرات كانت فى الاصل ادوية

وخلال القرن العشرين تم حظر العديد من الأدوية باعتبارها من المخدرات أشهرها المورفين والهيروين والترامادول.

ونستعرض لكم في التقرير التالي أشهر المخدرات التي تم حظرها على الرغم من أنه تم تداولها في البداية كـ “أدوية”.

– الأفيون

يعتبر أول مخدر وضع تحت الرقابة الدولية بناء على معاهدة الأفيون والتي وقعت في لاهاي 1912، ودخلت حيز التنفيذ عام 1920.

أول من أكتشف الأفيون سكان وسط آسيا في 7 آلاف قبل الميلاد ومنها انتشر إلى مناطق العالم المختلفة، وعرفه قدماء المصريين في الألف الرابعة قبل الميلاد.

وعرف العرب الأفيون منذ القرن الثامن الميلادي، ووصفه العالم ابن سينا لعلاج التهاب غشاء الرئة الذي كان يسمى وقتذاك “داء ذات الجُنب” وبعض أنواع المغص، وذكره داود الأنطاكي في تذكرته المعروفة باسم “تذكرة أولي الألباب والجامع للعجب العجاب” تحت اسم الخشخاش.

وفي التاريخ الحديث تسبب الأفيون في اندلاع حرب بين الصين وإنجلترا عرفت بـ “حرب الأفيون” (1839-1842) حيث حاولت الصين مقاومة إغراق أسواقها بهذا المخدر إلا أنها هزمت في الحرب ليتم توقيع معاهدة نانكين عام 1843 التي استولت فيها بريطانيا على هونغ كونغ، وفتحت الموانئ الصينية أمام البضائع الغربية بضرائب بلغ حدها الأقصى 5%.

– المورفين

أحد مشتقات الأفيون، حيث استطاع العالم الألماني سير تبرز عام 1806 من فصلها عن الأفيون، وأطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى الإله مورفيوس إله الأحلام عند الإغريق.

وساعد الاستخدام الطبي للمورفين في العمليات الجراحية خاصة إبان الحرب الأهلية التي اندلعت في الولايات المتحدة الأميركية (1861 – 1861) ومنذ اختراع الإبرة الطبية أصبح استخدام المورفين بطريقة الحقن في متناول اليد.

ويستخدم المورفين بكثرة في المجال الطبي لعلاج الألم وخاصة بعد العمليات الجراحية أو أثناء العناية بالمرضى الميئوس من شفائهم .

ويتوافر المورفين في الأسواق على شكل أقراص وشراب ويمكن أيضا حقنه في مجرى الدم أو في شكل أقماع لبوس . وقد يتعاطاه المدمنون عن طريق الحقن أو البلع أو التدخين . وغالبا ما يستخدمه مدمنو الهيروين كبديل نظرا لفاعليته وآثاره المشابهة.

– الهيروين

أحد مشتقات المورفين الأشد خطورة، اكتشف عام 1898 وأنتجته شركة باير للأدوية، ثم أسيء استخدامه وأدرج ضمن المواد المخدرة فائقة الخطورة.

– الكوكايين

يستخرج الكوكايين من أوراق نبات الكوكا، وهي شجيرة تنمو في أمريكا الجنوبية، ونقلت فيما بعد إلى سيلان، وجامايكا وخاصة في جاوا التي أصبحت فيما بعد المركز الأول للإنتاج، واعتمد الكوكايين كمخدر موضعي ممتاز في القرن الـ 19.

استخدم الكوكايين خلال هذه الفترة كمضاد للاكتئاب ولعلاج إدمان المورفين ولعلاج السعال ومسكن للآلام.

تم منع تداول الكوكايين نهائياً عام 1970، ليتحول بعد ذلك لواحد من أشهر أنواع المخدرات وأخطرها.

– LSD

يعتبر عقار ال.اس.دي أول العقاقير الكيميائية المخدرة التي عرفت العالم، حيث تم اكتشافه بمحض الصدفة عام 1938 من قبل عالم سويسري بمعمل (ساندوز) وذلك أثناء عملية فصل القلويات الدوائية من خلاصة فطر الآريجوت ومن ثم اكتشفت تأثيرات هذا العقار على عقل الإنسان ومراكز التحكم في المخ.

استخدم الجيش الأمريكى والمخابرات الأمريكية CIA عقار “LSD” سنة 1950، فى تجارب حيث كان يعطى للشخص قيد التحقيق حتى لا يكذب.

– الترامادول

آخر العقاقير التي تم حظرها وجدولتها ضمن المواد المخدرة، ويستخدم لعلاج الآلام المتوسطة إلى الشديدة مثل آلام الأعصاب والعضلات وآلام العمود الفقرى والتهاب المفاصل، كما يمكن أن يستخدم في علاج الآلام الناجمة عن الجراحة وهو مسكن ألم قوى.

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.