تختلف مدة بقاء الكيميكال في الجسم حسب العديد من العوامل من بينها مدة التعاطي ونوعية المخدر والحالة الصحية للمدمن، وسوف نتعرف أكثر عن اعراض انسحاب الكيميكال النفسية والجسدية وكيفية التخلص منها ومدة بقاء الكيميكال في الجسم والدم والبول من خلال هذا المقال.

ما هو الكيميكال ؟

مخدر الكيميكال هو أحد المخدرات التي إنتشرت بصورة كبيرة خلال الآونة الأخيرة وهو من المخدرات المصنعة التي تحتوي على الفوسفور الأحمر، أعشاب اللوتس والأسيتون والشمر، وتعمل هذه المواد على إستهداف الجهاز العصبي والتأثير عليه مما يسبب الإدمان.

يشبه مخدر الكيميكال الماريجوانا في التأثير لكنه وأضراره الجسدية والنفسية أخطر منه ويتم تناوله عن طريق التدخين.

مدة بقاء الكيميكال في الجسم والدم والبول

يوجد العديد من العوامل التي تؤثر على بقاء الكيميكال في الجسم والدم والبول ما بين شخص لأخر وكذلك يختلف الأمر إذا كان الشخص يتعاطي لأول مرة أو مدمن يتعاطى المخدرات منذ فترة.

  • يبقى الكيميكال في الدم عادة مدة تستغرق من يومين إلى ثلاث أيام بداية من موعد تعاطي آخر جرعة.
  • يبقى المخدر في البول مدة تستغرق من ثلاث إلى سبع أيام منذ تاريخ آخر جرعة تم تعاطيها.

العوامل المؤثرة في مدة بقاء الكيميكال في الجسم

  • وزن المريض:

كلما كان وزن المريض كبير وزادت نسبة الدهون به زادت فترة بقاء المخدر بالجسم نظراً للإلتصاق بالخلايا الدهنية.

  • عمر المتعاطي:

إذا كان عمر المتعاطي صغير كلما إستطاع التخلص من المخدرات بصورة أسرع من أصحاب العمر الكبير.

  • الحالة الصحية للمدمن:

إذا كانت حالة الكبد والكلى جيدة إستطاع الجسم التخلص من السموم بصورة أسرع من الشخص الذي يعاني من أمراض صحية.

  • مدة التعاطي وكمية الجرعات:

كلما كان الشخص يتعاطى المخدرات لفترة طويلة وبكميات كبيرة كلما أصبح تخلص الجسم من المخدر أمر صعب.

مقالة ذا صلة: اضرار الكيميكال الجسدية والنفسية الخطيرة

كيفية التخلص من آثار الكيميكال في الدم والبول ؟

لا يمكن أن يتم التخلص من آثار الكيميكال في الدم والبول عبر إتباع الطرق التقليدية وشرب الأعشاب والخل والمساحيق وغيرها من الطرق التي لا تؤتي بأي نتائج بل تزيد من خطورة الوضع،

لذلك إذا كنت تريد التخلص من آثار السموم في الجسد عليك التوجه إلى أقرب مركز لعلاج الإدمان من أجل وضع البرنامج العلاجي الذي يتناسب معك والذي يخلصك من الأعراض الانسحابية دون ألم مع علاج المشكلات النفسية والجسدية التي ترتب عليها الإدمان.

اعراض انسحاب الكيميكال النفسية

  • الإصابة بالقلق والتوتر.
  • الدخول في نوبات من الإكتئاب الحاد.
  • الإصابة بالأرق الشديد.
  • هلاوس سمعية وبصرية.
  • الرغبة في الإنتحار.

اعراض انسحاب الكيميكال الجسدية

  • الشعور بألم شديد في كافة أنحاء الجسم.
  • القلق الحاد.
  • إرتفاع مستوى ضغط الدم.
  • الإصابة بالإسهال الشديد.
  • القيء والغثيان.
  • الرعشة بالأطراف.
  • الدوخة وعدم القدرة على التركيز.
  • الإسهال الشديد.

مراحل علاج اعراض انسحاب الكيميكال

تقوم مستشفى حريتي لعلاج الإدمان والطب النفسي بوضع برنامج علاجي شامل لعلاج الأعراض الانسحابية للمخدر من الجسم ويتم العلاج وفقاً لأربعة من المراحل وهم:

  • مرحلة الفحص والتشخيص:

هي مرحلة مبدئية يتم من خلالها التعرف على الحالة الصحية للمريض ووضع البرنامج العلاجي الذي يتناسب معه.

  • مرحلة سحب السموم من الجسم:

هي أولى المراحل الفعلية في العلاج ويتم فيها سحب نسبة المخدر من الجسم تحت إشراف طبي متكامل ومتابعة مستمرة مع تقديم البرنامج الغذائي الذي يتناسب مع الحالة، ومواجهة كافة الأعراض الإنسحابية للمخدر حتى تمر دون ألم ودون الدخول في مضاعفات.

  • مرحلة العلاج النفسي وإعادة التأهيل:

خلال هذه المرحلة يتم بدء العلاج النفسي وحل المشكلات والآثار النفسية التي ترتبت على الإدمان، بالإضافة إلى العمل على إعادة التأهيل لدمج المريض في المجتمع مرة ثانية.

  • مرحلة المتابعة بعد الشفاء:

مرحلة المتابعة بعد الشفاء هي مرحلة هامة جداً ويتم فيها متابعة المريض لضمان عدم التعرض لانتكاسة.

هل يمكن خداع تحليل الكيميكال ؟

يلجأ الكثير من المدمنين إلى بعض الطرق التقليدية من أجل التخلص من آثار بقاء الكيميكال في الدم والبول، يقوم الكثيرين بتناول مساحيق الغسيل وشرب الخل وشرب كميات كبيرة من الماء وبعض الأعشاب،

لكن كل هذه الطرق لم تثبت أي نجاح في خداع تحليل الكيميكال، الطريقة الوحيدة المضمونة للتخلص من آثار المخدر بالجسم هو التوقف عن تناوله قبل إجراء التحليل بموعد كافي أي الذهاب إلى مستشفيات ومراكز علاج الإدمان وتطبيق برنامج سحب السموم من الجسم.

مقالات متعلقة: