يُعد مرض الزهايمر أحد أشهر الأمراض التي تُصيب كبار السن وتؤدي إلى مشاكل في الذاكرة والتفكير والوعي، لكن الكثيرين لا يعرفون أن هذا المرض قد يؤدي بالمريض إلى الوفاة ويأتي في المرتبة السادسة بين مسببات الولايات في أمريكا خاصة بين كبار السن الذين تخطوا سن السبعين عام، وسوف نتعرف أكثر عن هذا المرض وأسبابه وأعراضه وكيفية التعامل مع مريض الزهايمر من خلال هذا المقال ومستشفى حريتي.

تعريف مرض الزهايمر

الزهايمر هو نوع من أنواع الخرف الذي يُصيب الذاكرة ويؤدي إلى مشاكل في التفكير وتغيير في السلوكيات، تبدأ الأعراض بسيطة ثم تتطور وتزداد سوءً بعد ذلك مما يؤثر على الحياة اليومية وعلى وعي المريض نتيجة الإنخفاض المستمر في وظائف الدماغ.

مقالة ذا صلة: أسباب وأعراض الشخصية السيكوباتية وعلاجها

أسباب مرض الزهايمر

لا يوجد سبب محدد حتى الآن وراء الإصابة بمرض الزهايمر لكن هناك مجموعة من العوامل تزيد من فرص الإصابة به ومن بينها:

  • التقدم في العمر.
  • وجود تاريخ مرضي في العائلة للإصابة بالزهايمر.
  • الإصابة بالاكتئاب وعدم العلاج.
  • الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية تزيد من فرص الإصابة بالمرض.

كيف يؤثر مرض الزهايمر على الدماغ

هناك العديد من التغيرات التي تحدث في الدماغ وقد اشارت الأبحاث إلى أن التغيرات تبدأ قبل عشر سنوات من الإصابة بالزهايمر وخلالها لا يُعاني المريض من أي أعراض، لكن مع مرور الوقت تحدث التغيرات نتيجة تشكل رواسب غير طبيعية للبروتينات في كافة أنحاء المخ مما يؤدي إلى تلف الخلايا العصبية والتوقف عن العمل.

يبدأ الضرر بالبداية في الأجزاء المسؤولة عن تكوين الذكريات ومع موت وتلف الخلايا العصبية تتأثر أجزاء أخرى من الدماغ وتبدأ في التقلص وبالنهاية تنتهي وتدمر أنسجة المخ.

مقالة مقترحة: اضطراب الشخصية الحدية – أبرز الأسباب وأهم الأعراض وطرق العلاج المتاحة

أنواع الزهايمر

هناك ثلاث أنواع من الزهايمر وهم:

  • الزهايمر العائلي ويعد هذا النوع من الأنواع النادرة للغاية ويمكن أن تحدث الإصابة به بصورة مبكرة في الأربعين من العمر.
  • الزهايمر المبكر يصيب هذا النوع من الزهايمر الأشخاص دون سن الستين وعادة ما يعاني هؤلاء الأشخاص من امراض عصبية أخرى.
  • الزهايمر المتأخر عادة ما يصيب الأشخاص فوق عمر الخامسة والستين.

مراحل مرض ألزهايمر

لا تحدث الإصابة بمرض الزهايمر مرة واحدة حيث يمر المريض بالعديد من المراحل تبدأ بـ المعتدلة وصولاً إلى المرحلة المتقدمة وذلك كالآتي:

  • مرحلة الزهايمر المعتدل:

تبدأ أعراض مرض الزهايمر مع التقدم في السن فيبدأ المريض يعاني من مشكلات في الذاكرة وصعوبة في التجول والعودة إلى المنزل وإستكمال التعاملات المالية،

تكرار بعض الأسئلة وإستغراق وقت طويل من أجل إتمام المهام اليومية المعتادة، بالإضافة إلى حدوث تغيرات ملحوظة في السلوك وفي شخصية المريض.

  • مرض الزهايمر المتوسط:

يبدأ المرض في التطور خلال هذه المرحلة ويحدث ضرر في منطقة الدماغ خاصة المنطقة التي تتحكم في اللغة والتفكير والوعي، مما يؤدي إلى زيادة درجة فقدان الذاكرة إلى حد صعوبة الشديدة في التعرف على الأهل والأصدقاء،

وعدم القدرة على القيام بإتمام الأمور والمهام الشخصية مثل إرتداء الملابس أو تعلم الأشياء، بل هناك بعض الحالات يعانون من الهلاوس والخيالات والإصابة بجنون العظمة.

  • مرحلة الزهايمر الشديدة:

تُعد مرحلة النهاية وتنتشر الترسبات والتشابكات العصبية بجميع أنحاء الدماغ، تبدأ أنسجة المخ في التقلص مما يؤدي لعدم القدرة على التواصل مع الأشخاص وعدم القدرة على القيام بأي مهام أو حتى خدمة النفس مما يجعلهم يقضون وقتهم بداخل السرير.

إقرء أيضاً: أسباب وأعراض اضطراب الشخصية المازوخية وطرق العلاج الطبية

أعراض مرض الزهايمر

  • إنخفاض القدرة الاستيعابية وعدم تذكر المعلومات الجديدة ونسيان الأحداث الحالية.
  • إنخفاض الوظائف السلوكية والإدراكية للشخص وعدم القدرة على إتمام المهام.
  • تكرار الاسئلة ونسيان موضع الأشياء الشخصية ووضعها في أماكن غير مألوفة.
  • عدم القدرة على التفكير واتخاذ القرارات وإدارة الشؤون بالإضافة إلى عدم القدرة على إتمام المعاملات المالية.
  • ضعف القدرات البصرية وعدم التعرف على الأشياء فقدان القدرة على ارتداء الملابس.
  • ضعف القدرة على الكلام ووجود صعوبة في التحدث، صعوبة بالغة في القراءة والكتابة.
  • حدوث تغيرات سلوكية والرغبة في العزلة والبعد عن الناس.

مقترح: أسباب وأعراض اضطراب الشخصية النرجسية وطرق العلاج

تشخيص مرض ألزهايمر

يتم تشخيص مرض الزهايمر عن طريق العديد من الأدوات و يقوم الطبيب بالآتي:

  • طرح بعض الاسئلة على الشخص عن الصحة العامة وتناول بعض الأدوية والنظام الغذائي المتبع وقدرته على المشاركة بالأنشطة اليومية من عدمه وتتم الاسئلة في حضور الأسئلة من أجل التأكد من صحة الإجابات.
  • إجراء بعض الاختبارات للتعرف على قوة الذاكرة وقياس مستوى الانتباه والإدراك.
  • إجراء بعض الفحوصات الطبية والتحاليل من أجل التعرف على وجود أي من المشكلات الصحية من عدمه، بالإضافة إلى إجراء مسح شامل للدماغ والتصوير المقطعي والرنين المغناطيسي.

ما هو الزهايمر المبكر ؟

الزهايمر المبكر هو نوع من أنواع الخرف ولكنه نادر الحدوث حيث يصاب به الأشخاص دون عمر الخامسة والستين، لكن عادة ما يُعاني المصابون بالزهايمر المبكر من مشكلة في الجينات الوراثية، أو الإصابة ببعض الأمراض العصبية.

لا يفوتك: أسباب وأعراض الرهاب الاجتماعي وطرق علاجه

هل مرض الزهايمر مميت ؟

نعم يُعد الزهايمر من الأمراض التي تؤدي إلى الوفاة في المراحل الأخيرة نتيجة الأضرار العصبية التي تحدث وتقلص خلايا الدماغ وموتها مما يجعل الشخص غير قادر على الحركة أو المشي والتواصل مع الآخرين أو حتى السيطرة على المثانة.

يُصبح المريض غير قادر على الحركة ومغادرة السرير فضلاً عن وجود صعوبة في البلع وفشل التغذية والإصابة بالجفاف وتلف الدماغ وتوقفها مما يؤدي إلى الوفاة بالنهاية.

طرق علاج مرض الزهايمر

مرض الزهايمر هو مرض معقد جداً ولم يصل الطب الحديث إلى علاج ينجح في علاج الزهايمر، لكن طرق العلاج تتلخص في وصف بعض الأدوية التي تساعد في الحفاظ على وظائف العقل وإدارة الأعراض السلوكية، ويأمل الأطباء في الوصول إلى تقنيات حديثة تؤدي إلى السيطرة على المرض ومن بين طرق العلاج ما يلي:

  • أدوية للحفاظ على الوظيفة العقلية في مرض ألزهايمر:

هي عبارة عن بعض الأدوية التي تساهم في تنظيم عمل الناقلات العصبية مما يؤدي إلى تقليل الأعراض والمشكلات خاصة السلوكية مما يساعد البعض في التعامل والحفاظ على وظائف العقل فترة محدودة.

  • أدوية إدارة السلوك في مرض الزهايمر:

يتم وصف بعض الأدوية من أجل علاج الأعراض السلوكية للزهايمر مثل التوتر والأرق والقلق.

كيفية التعامل مع مريض الزهايمر

  • يجب أن يتم التعامل مع مريض الزهايمر بصورة أكثر انسانية مع الاعتناء التام به خاصة مع تطور المرض وفقدان القدرة على القيام بالأمور الشخصية، لذلك تحلى بالصبر والمرونة وتوقع دائماً أنه قد تتطور حالته لصورة سيئة لذلك كن مدرك تماماً أهمية وجود أشخاص بجانبه.
  • قلل من شعوره بالإحباط والضيق الذي يعاني منه بسبب عدم قدرته على التذكر وعدم القدرة بالقيام بالمهام اليومية، مع الحديث معه عن الماضي وعن الأشخاص الذين يحبهم.
  • يجب توفير البيئة الأمنة لمريض الزهايمر حيث يمكن أن يتعرض للأذى أو السقوط أو الخروج وعدم القدرة على العودة.

ذا صلة: اسباب واعراض مرض الفصام وهل هو خطير ؟

طرق الوقاية من مرض الزهايمر

بالرغم من أنه ليس هناك سبب واضح وراء الإصابة بالزهايمر لكن هناك بعض العوامل التي تحمي من الإصابة به مثل:

  • القيام بإجراء فحوصات دورية خاصة للدورة الدموية والأوعية.
  • تناول الأغذية التي تحتوي على مضادات الأكسدة.
  • إحذر من زيادة الكوليسترول بالدم وتناول الأطعمة الغنية بالدهون الضارة.
  • ساعد مخك على عدم الانكماش عن طريق القراءة والتوسع في دائرة المعارف.
  • دلع نفسك بقطعة من الشيكولاتة الغامقة وكوب من القهوة يوميًا للحصول على قدر من مضادات الأكسدة.
  • إحذر من فقدان الوزن بعد الستين ومن زيادته قبل ذلك.
  • إحرص على تناول الطعام على طريقة البحر المتوسط.
  • تعلم كيفية التعامل مع الضغوط والمشكلات النفسية.
  • تناول قدر كافي من فيتامين ب12.